المنامات الصادقة عن الامام الصادق عليه الصلاة السلام

في أي ليلة يكون المنام صحيح وفي أي ليلة باطل ؟
روي عن الامام الصادق عليه السلام:الرؤيا الكاذبة تكون في اليوم الاول ، وفي اليوم العاشر والواحد والعشرين، والرؤى الصادقة تكون في اليوم السادس والسابع والخامس عشر والثامن عشر والتاسع عشر .

الرؤيا الطيبة تكون في الايام:8،9،11،12،22،23،26من الشهر.
الليالي التي يتاخر فيها في اليوم :4،5،16،17 من الشهر .
والتي لاتعبير لها في ليلة:20،25،26 .

والتي تكون نتيجتها معاكسة في الليلة الثانية والثالثة والرابعة والعشرين والتي ليس فيها نفع ولا ضرر في ليلة 13،14 من الشهر .
وذكر الصدوق رحمه الله:-
الرؤيا الصادقة تكون في يوم:6،7،23 .
والغير صادقة تكون في :1،10،13،14،20،21،25،26 .
والتي هي صحيحة ولكن تعبيرها متاخر يكون في :4،5،11،12،16،17.
والتي تعبيرها يكون بالصورة المعاكسة في يوم: 2،3،24،28.
والتي تعبيرها كما رآها النائم في يوم: 9،8،11،18،19،27.
والتي يكون تعبيرها حسن في ليلة :22
نقلا عن كتاب السر المستتر في العلوم الغريبة والجفر
تاليف الشيخ محمد رضا سقا زاده الواعظ

علامات الرؤيا الصادقة

إن الرؤيا الصادقة دائمًا ما تأتي للعباد الصالحين، أي أن استقامة العبد المسلم تكون لها عظيم الأثر في صدق الرؤيا، حيث روي في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ” إِذَا اقْتَرَبَ الزَّمَانُ لَمْ تَكَدْ رُؤْيَا الْمُسْلِمِ تَكْذِبُ، وَأَصْدَقُكُمْ رُؤْيَا أَصْدَقُكُمْ حَدِيثًا “، وفيما يلي علامات للرؤيا الصاقة :

– إن الرؤيا الصادقة هي التي تخبر صاحبها عن أمر قد وقع، أو سيقع فيما بعد، وهذا الأمر يكون متطابقًا لما رأه الرائي.

– دائمًا ما تكون الرؤيا إما مبشرة لأمر جيد، أو تحذر من وقوع مكروه.

– تتصف الرؤيا بأنها واضحة وجلية، أي أن أحداثها ليست غامضة وغير مفهومة كما هو الحال في الحلم أو حديث النفس.

– حينما يرى الشخص رؤيا فإنه يتذكرها بوضوح، ويستطيع أن يرويها بتفاصيلها بدون أن ينسي أي حدث بها.

هل يتحقق الحلم بعد طلوع الشمس

كما ذكرنا فإن الحلم لا يمكن أن يتحقق، فهو يكون مصدره الشيطان وهوى النفس، إلا أن الرؤيا تكون من الله سبحانه وتعالى، وغالبًا ما تكون الرؤيا علامة على تحقق أمر خيّر أو تحذير من حدوث مكروه أو وقوع بالشر.

أما بالنسبة لهل يتحقق الحلم بعد طلوع الشمس، أو ليصح القول فهل تتحقق الرؤيا بعد بزوغ الشمس، فالحقيقة أن الرؤيا لا علاقة بها الوقت، فليس هناك وقت محدد لتحققها، إلا أنها تكون محددة بوصف محدد لكي تكون صحيحة.

مصطفى الطشاش

حاصل على شهادة البكالوريوس في علوم الحاسوب من كلية الرافدين الجامعه في بغداد , مهتم بعلم تفسير الاحلام و مواضب على دراسة هذا المجال و القراءة عنه و التعمق فيه , هدفي تأليف كتاب يتحدث عن تفسير الأحلام يتميز بشيء من الحداثه ويضم بعض الرموز التي لم تكن موجوده في عصر المفسرين القدامى

اترك تعليقاً